2009-04-06

البدري: اوبك يمكنها تحمل اسعار النفط عند 50 دولارا للبرميل هذا العام

  • البدري: اوبك يمكنها تحمل اسعار النفط عند 50 دولارا للبرميل هذا العام
البدري: اوبك يمكنها تحمل اسعار النفط عند 50 دولارا للبرميل هذا العام


 
طرابلس – الملتقى الاقتصادي 2-4-2009-قال الأمين العام لاوبك عبدالله البدري يوم الخميس إن منظمة البلدان المصدرة للبترول يمكنها ان تتحمل اسعار النفط حول 50 دولارا للبرميل في عام 2009 في مؤشر آخر على ان المنظمة خفضت طموحاتها بشأن الاسعار في الوقت الراهن بسبب ضعف الاقتصاد العالمي. وهذه التصريحات هي أول مؤشر من اوبك بشأن الفترة التي يمكنها ان تتحمل اسعار النفط عند 50 دولارا للبرميل وهو ما يقل عن السعر الذي ترغب فيه دول عديدة في المنظمة عند 70 الى 75 دولارا . وقال عبد الله البدري في مؤتمر في باريس "لا يمكننا حقا الاستثمار بأسعار النفط الحالية. ربما يمكننا اجتياز هذا العام. (لكن) تكلفة اضافة طاقة انتاجية جديدة لا تزال مرتفعة." واضاف "2009 هو أصعب عام يمكن أن يعيشه العالم." وعندما اجتمعت اوبك في مارس اذار قررت عدم تغيير حجم الانتاج لتعزيز الاسعار قائلة انها تنتظر معرفة نتيجة قمة مجموعة العشرين التي تعقد في لندن يوم الخميس والتي يأمل المستثمرون في ان تتخذ اجراءات لاستعادة النمو. وأدلى وزير الطاقة القطري عبد الله العطية بتصريحات مماثلة لتصريحات البدري. وقال ان السعر الحالي عند 50 دولارا عملي بدرجة أكبر في ضوء الازمة الاقتصادية العالمية ولا يمكن للدول الاعضاء ان تجري وراء احلام. وأضاف ان 50 دولارا للبرميل هو سعر عملي في عام 2009 وانه لا يتحدث عن السعر الذي يريده. وهبطت اسعار النفط من ذروتها عند 147 دولارا للبرميل في العام الماضي فيما قوضت الازمة الاقتصادية العالمية الطلب. وتم تداول الخام فوق 50 دولارا للبرميل مرتفعا بأكثر من خمسة في المئة اليوم الخميس فيما عززت الحصص المتزايدة واجتماع مجموعة العشرين من التوقعات في السوق. كما ارتفعت الاسعار من المستوى المتدني في العام الماضي عند 32.40 دولار للبرميل بعد ان اتفقت اوبك منذ سبتمبر ايلول في العام الماضي على خفض انتاج النفط بمقدار 4.2 مليون برميل يوميا بنحو خمسة في المئة من الطلب العالمي اليومي لدعم الاسعار. وتجتمع اوبك المرة القادمة في نهاية مايو ايار لاعادة تقييم ميزان العرض والطلب. وقد حذر وزراء أوبك من أن توقف الاستثمار في الطاقة الانتاجية سيدفع أسعار النفط نحو الارتفاع بشدة على المدى البعيد  .