المستخدم حسن العرضاوي... مراحل العلاج وحالته الصحية

 

تابعت الإدارة العامة للسلامة والصحة المهنية بالشركة ما نشر على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" من أحد المتابعين حول الحالة الصحية للسيد حسن العرضاوي الذي تعرض لإصابة عمل صباح يوم السبت الموافق 10/03/2018 بوحدة تسخين الغاز الطبيعي بمصنع الميثانول الثاني.

وجاء في المنشور أن المعني لم يتم الاهتمام به بعد تعرضه لذلك الحادث !

ورداً على ذلك الادعاء فإن العرضاوي فور إصابته مباشرة  تلقى الإسعاف اللازم في البريقة ثم نقل على إثرها إلى مستشفى الشهيد امحمد المقريف بأجدابيا ومنه تم نقله إلى مصحة ابن سينا ببنغازي ثم أسعف عبر طيران النفط من مطار بنينا إلى تونس وذلك لإجراء الفحوصات اللازمة له بمصحة الميرون وتقديم العلاج اللازم.

وقد مكث العرضاوي في مصحة الميرون للعلاج مدة ثلاثة أشهر حتى تاريخ 09/06/2018 ، تلقى خلالها العلاج اللازم وأجريت له العمليات المطلوبة، وتكفلت الشركة بتوفير إقامة له  ولأسرته طوال تلك الفترة.

وطيلة مكثه بتونس كانت إدارة التصنيع وإدارة الصحة المهنية بالشركة تتابع حالته وتتواصل مع أسرته وقد زاره السيد خالد بوخطوة مدير عام الادارة العامة للصحة والسلامة والبيئة والأمن والتنمية المستدامة بالمؤسسة الوطنية للنفط والسيد فرج محمد ميلاد مدير إدارة التصنيع والدكتور سعد البكوش مدير إدارة الصحة المهنية للاطمئان على حالته وسير مراحل العلاج.

وعند إعداد نموذج راحة طبية له بغرض تمديد فترة قادمة من 10/06/2018 إلى 14/07/2018  طلبت الإدارة الطبية من المعني تقارير بحالته الصحية خلال مرحلة علاجه بتونس حتى يتم التمديد له، غير أنه بعد الاتصال به أفاد بعدم حصوله عليها وحينها طلب منه الحضور لإجراء فحص طبي له بعيادة الشركة للاطمئنان على حالته وتقييم مرحلة العلاج.

كلفت إدارة التصنيع التي يتبعها المعني السيد حمد الفالح منسق الميثانول الثاني بمتابعته واختار أن يرافقه كل من السيد سعد الفارسي مشرف المجموعة والسيد عادل ارحومة متابع الوحدة الإدارية لاستقبال العرضاوي عند قدومه من طرابلس إلى مقر الشركة وترتيب كل الإجراءات المطلوبة منه ، وكان السيد مدير إدارة التصنيع يتواصل مع السيد مدير عام السلامة والصحة المهنية لمتابعة إجراءاته والحث على الإسراع بإتمامها.

استقبل المعني بعيادة الشركة من قبل الدكتور جمال اقويطين مدير إدارة الصحة المهنية والسيد عيسى اشتيوي مراقب القسم الطبي وتم الكشف عليه مع مناقشة ما يتعرض له من صعوبات في التنقل بين مقر سكنه ومركز العلاج الطبيعي بطرابلس وعرض عليه إمكانية تقديم علاج طبيعي مكثف بعيادة الشركة بالمنطقة الأولى والالتحاق بعمله بمراقبة الميثانول والتعاون معه بتكليفه بأعمال خفيفة تتناسب وحالته الصحية، أو الاستمرار في تلقي جلسات العلاج الطبيعي بطرابلس.

اختار العرضاوي متابعة العلاج الطبيعي بطرابلس مع تمديد الراحة الطبية له وعاد إلى طرابلس يوم الأربعاء الموافق 18/07/2018

ومن المنتظر أن يسافر العرضاوي إلى تونس في شهر سبتمبر المقبل بغرض المراجعة بعد الانتهاء من جلسات العلاج الطبيعي المقررة له.

هذا وإن ما قدمته المؤسسة الوطنية للنفط وشركة سرت للمستخدم حسن العرضاوي لا يعد مِنّة ولا تفضلا عليه بل هو التزام من طرف الشركة تجاه مستخدميها تفرضه علاقة العمل والحرص على سلامة العاملين.

نسأل الله أن يمنحه الصحة والعافية ويعجل له بالشفاء التام ويحفظ جميع العاملين بمختلف مواقع العمل بالقطاع.